قمة الأمريكتين في واشنطن تتعثر بعد استبعاد عدة دول ومقاطعة المكسيك

الثلاثاء, 07 حزيران/يونيو 2022 12:32

قمة الأمريكتين» تواجه عثرات قبل انطلاقها - أخبار صحيفة الرؤية

حيَّى الثلاثاء الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو نظيره المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور على قراره مقاطعة قمة الأمريكتين في الولايات المتحدة مشيدا "بشجاعة ووضوح" أوبرادور. وكان قرار واشنطن استبعاد فنزويلا ونيكاراغوا وكوبا من المشاركة في القمة عاملا مهما في مقاطعة الرئيس المكسيكي لها. فيما سيغيب أيضا عن القمة رئيس أوروغواي لإصابته بفيروس كورونا. وقد تقلل هذه المقاطعة من أهمية القمة حيث تهدف الولايات المتحدة إلى بحث قضايا الهجرة والاقتصاد في المنطقة.

 

أشاد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو "بشجاعة ووضوح" الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور لقراره عدم حضور قمة الأمريكتين في لوس أنجلس بالولايات المتحدة هذا الأسبوع.

وقال مادورو إن قرار واشنطن بعدم دعوته هو شخصيا أو دعوة زعيمي كوبا ونيكاراغوا "يعد عملا من أعمال التمييز" وإن الحكومة الأمريكية "تكفلت بفشل القمة".

 

ودفع قرار واشنطن استبعاد فنزويلا ونيكاراغوا وكوبا من المشاركة في القمة الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور إلى تنفيذ تهديد  بعدم المشاركة في هذا الحدث بسبب عدم توجيه الدعوة لجميع الدول في نصف الكرة الغربي.

 

وقال الرئيس المكسيكي في إفادة صحفية الإثنين إن وزير الخارجية مارسيلو إيبرارد سيحضر القمة بدلا منه، كما أشار من قبل. وأضاف أنه سيلتقي مع بايدن في واشنطن الشهر المقبل، وهو ما أكده البيت الأبيض.

 

ويثير غياب الرئيس المكسيكي تساؤلات حول أهمية مناقشات القمة التي تركز على كبح الهجرة عند الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، وهي أولوية بالنسبة للرئيس الأمريكي جو بايدن، ويمكن أن يمثل إحراجا دبلوماسيا للولايات المتحدة.

 

ويمكن أن تقلل مقاطعة الرئيس المكسيكي، وربما بعض القادة الآخرين، من أهمية القمة حيث تهدف الولايات المتحدة إلى بحث قضايا الهجرة والاقتصاد في المنطقة.

 

وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن يوم الإثنين إن قرار استبعاد كوبا وفنزويلا ونيكاراجوا جاء بعد مداولات مكثفة على مدى أسابيع، وإنه كان بسبب مخاوف متعلقة بسجل حقوق الإنسان والديمقراطية في الدول الثلاث. 

 

 ويدرك مساعدو بايدن الضغوط التي يمارسها الجمهوريون وبعض الديمقراطيين حتى لا يبدو متساهلا مع الخصوم اليساريين الرئيسيين الثلاثة في أمريكا اللاتينية. ويُنظر إلى الجالية الكوبية الأمريكية الكبيرة في ميامي، والتي أيدت سياسات ترامب الصارمة تجاه كوبا وفنزويلا، على أنها كتلة تصويت مهمة في فلوريدا في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني التي ستحدد أي الحزبين سيسيطر على الكونغرس الأمريكي.

 

فيما قال لويس لاكال بو رئيس أوروجواي على تويتر إنه لن يحضر قمة الأمريكتين التي تستضيفها الولايات المتحدة وإنه "ألغى جميع أنشطته للأيام المقبلة" بعد أن أثبتت الاختبارات إصابته بكوفيد-19. وكان من المقرر أن يسافر لاكال بو إلى الولايات المتحدة الثلاثاء.

 

07/06/2022

https://www.france24.com/

 

قراءة 468 مرات
قيم الموضوع
(1 تصويت)
موسومة تحت

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)