بوينس آيريس: دورة سينمائية مغربية تحتفي بخمسة أفلام طويلة

الجمعة, 10 كانون1/ديسمبر 2021 14:15

La Sortija y Vivamos Cultura se unen en la Coproducción de video para ECO  WALSH

ويتعلق الأمر بأفلام "وداعا كارمن" لمحمد أمين بنعمراوي، و "سوتو فوتشي" للمخرج كمال كمال، و "خونة" لشون جوليت، و "موت للبيع" لفوزي بنسعيدي، و "معجزة القديس المجهول" للمخرج علاء الدين الجم.


وستكون الأفلام الخمسة متاحة على منصة ثقافية للعاصمة الأرجنتينية على الموقع التالي (https://vivamoscultura.buenosaires.gob.ar)، وذلك خلال الفترة ما بين 9 و22 دجنبر الجاري.


وتُنظم هذه الدورة السينمائية من قبل سفارة المغرب في الأرجنتين، بتعاون مع جمعية "سيني فرتيل" لتعزيز التنوع الثقافي، التي تنظم المهرجان الدولي للسينما العربية اللاتينية منذ عشر سنوات في بوينس آيرس.



وبمناسبة إطلاق هذه التظاهرة، سلط سفير المغرب في الأرجنتين، السيد فارس ياسر، الضوء على التطور الذي شهده قطاع السينما في المغرب في السنوات الأخيرة، من خلال إنتاج غزير وعروض دولية لقيت إشادة من قبل سينمائيين كبار.



وقال السيد فارس إن السينما المغربية كانت شاهدا على تحولات سياسية واجتماعية وثقافية منذ ستينيات القرن الماضي، مع انشغال دائم يتمثل في التعبير عن الهوية المغربية وأصالتها وثرائها، مبرزا أن المغرب أصبح مع مرور الوقت وجهة جذابة لإنتاجات سينمائية كبرى بفضل تنوع مناظره الطبيعية وثراء تراثه الثقافي.



واستشهد الدبلوماسي المغربي، في هذا الصدد، بمنطقة ورزازات التي شهدت تصوير أعمال سينمائية ذائعة الصيت.



كما أبرز السيد ياسر الضوء على عدد من المهرجانات السينمائية التي تنظم في المغرب، والتي أعطت دفعة قوية للثقافة السينمائية.



وأشار إلى أن الأفلام المختارة لهذه الدورة السينمائية المغربية في بوينس آيريس تشكل عينة صغيرة للإنتاج السينمائي المغربي الغني والمتنوع، والذي يحكي واقع بلد عريق.



وأكد كريستيان مورو، مدير جمعية "سيني فرتيل"، والمدير الفني للمهرجان الدولي للسينما العربية اللاتينية، أن السينما المغربية هي "صناعة ذات نوعية جيدة" وتتميز بتنوعها الكبير.



واعتبر السيد مورو أن عمل المخرجين المغاربة، سواء كانوا شبابا أم من ذوي التجربة المهنية الطويلة، يعكس قوة التعبير السينمائي في المغرب، والذي يحكي عن الصداقة والتضامن بين الشعوب.



وفي نهاية هذا الحفل، تم تكريم الراحل إدغاردو بشارة الخوري، مؤسس المهرجان الدولي للسينما العربية اللاتينية، الذي توفي مؤخرا، وذلك نظير إسهامه في التقريب بين العالم العربي وأمريكا اللاتينية من خلال السينما.



وقد تم إطلاق هذه الدورة السينمائية بحضور عدد من السفراء المعتمدين في بوينس آيريس ومسؤولين أرجنتينيين رفيعي المستوى، ومهنيي صناعة السينما الأرجنتينية وفاعلين ثقافيين وشخصيات إعلامية.


10/12/2021
https://medi1news.com/ar/article/237804

قراءة 299 مرات
قيم الموضوع
(0 أصوات)
موسومة تحت

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)