بعد إعلان حالة الطوارئ في بيرو.. هل من أفق لانفراجة سياسية؟ مميز

الثلاثاء, 17 كانون2/يناير 2023 15:15

لا تزال المظاهرات، التي اندلعت في بيرو، الدولة الواقعة في غرب قارة أمريكا الجنوبية، احتجاجًا على عزل الرئيس بيدرو كاستيو، مشتعلة.

 

وأعلنت الحكومة البيروفية حالة الطوارئ في العاصمة ليما، وبعض المدن الرئيسة، بعد وصول عدد قتلى الاحتجاجات إلى 42 قتيلًا، في موجة عنف غير مسبوقة منذ 20 عامًا، وفق ما ذكره تقرير لصحيفة “الجارديان” البريطانية، يوم أمس الأحد 15 يناير 2023.

 

إجراءات استثنائية

 

بموجب حالة الطوارئ، التي أعلنتها الحكومة، لمدة 30 يومًا، يمكن للجيش التدخل للحفاظ على النظام، وتعليق الحقوق المدنية، مثل حرية التنقل والتجمع، حسب ما جاء في تقرير “الجارديان” .

 

ويطالب المحتجون الحكومة الحالية بالاستقالة، وتقديم الانتخابات الرئاسية، وجرى بالفعل تقديم موعد الاستحقاق عامين، لتنعقد في 2024، لكن المتظاهرون الموالون للزعيم اليساري، كاستيو، واصلوا التظاهر.

 

تمسك بالمنصب

 

رغم تواصل المظاهرات الغاضبة بجميع أنحاء البلاد، تُصر نائبة الرئيس المعزول، التي تولت مقاليد الحكم، دينا بولوارتي، أنها لن تترك المنصب، متهمةً “الفصائل العنيفة” بتأجيج غضب المواطنين، والتسبب في الفوضى، وفق ما جاء في خطابها، الذي بثّه التلفزيون الرسمي، يوم الجمعة.

 

وأعربت الرئيسة الحالية عن “أسفها البالغ لمقتل بيروفيين في أثناء الاحتجاجات”، رافضةً في الوقت ذاته، الدعوة إلى عقد جمعية دستورية، وإصدار دستور جديد.

 

كيف بدأت الأحداث؟

 

أوائل الشهر الماضي، أصدر الرئيس البيروفي، بيدرو كاستيو، قرارًا بحل البرلمان، في محاولة لعرقلة جلسة للتصويت على عزله، لكن في خطوته أدانها عدد من الوزراء والجيش. وأصدرت المحكمة العليا قرارًا بعدم دستورية الإجراء.

 

وبعد فشل محاولة الرئيس حل المجلس التشريعي، اجتمع البرلمان وصوت على عزل كاسيتلو، لتعتقله الشرطة، عندما كان متوجهًا للسفارة المكسيكية، لطلب اللجوء السياسي، ووجهت له تهم فساد، وتتواصل المظاهرات، منذ ذلك الحين.

 

معارضة قوية

 

يرى المحتجون أن أعضاء البرلمان يعملون لمصالحهم، ويفتقرون إلى الخبرة، ويرتبطون بممارسات سياسية فاسدة. ولا يوافق 84% من البروفيين على أداء البرلمان، وفق استطلاع أجراه مركز “آي إي بي”، في سبتمبر الماضي.

 

16/01/2023

https://roayahnews.com/?p=1405824

قراءة 20 مرات
قيم الموضوع
(0 أصوات)
موسومة تحت

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)