رئيس مجلس المستشارين يقوم بزيارة لجمهورية الشيلي

الخميس, 23 حزيران/يونيو 2022 17:52

مسؤولون شيليون: نطمح إلى تعزيز أكبر لعلاقات التعاون مع المملكة والرقي بها إلى أفضل المستويات

مسؤولون شيليون: نطمح إلى تعزيز أكبر لعلاقات التعاون مع المملكة والرقي بها إلى أفضل المستويات

 

وجاء هذا التأكيد بمناسبة سلسلة من المحادثات أجراها الوفد البرلماني، الذي يقوده رئيس مجلس المستشارين السيد النعم ميارة، والذي يقوم بزيارة إلى البلد الجنوب أمريكي تتواصل حتى يوم 25 يونيو الجاري.

 

وفي هذا السياق، اعتبرت كاتبة الدولة في العلاقات الخارجية السيدة، خيمينا فوينتيس توريخو، في تصريح لقناة الأخبار المغربية M24 أن المحادثات التي أجرتها مع السيد ميارة والوفد المرافق له كانت “مثمرة للغاية” وهمت عددا من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

 

وأكدت أن هناك رغبة لبلادها في تعزيز العلاقات الثنائية مع المملكة ليس فقط على المستوى السياسي ولكن أيضا في المجالات الاقتصادية والثقافية، مؤكدة أنه تم الاتفاق على المضي قدما لتطوير هذه العلاقات من خلال إجراءات ملموسة.

 

وخلال المباحثات التي جمعت الوفد المغربي بكاتب الدولة في الداخلية، مانويل زكارياس مونسالفي، شدد المسؤول الشيلي في تصريح مماثل على ضرورة توطيد العلاقات التاريخية والجيدة التي تجمع المغرب والشيلي، وذلك من خلال إرساء أسس تعاون يشمل الهجرة والمجالات الأمنية والتصدي للجريمة العابرة للحدود وتهريب المخدرات والاتجار بالبشر، مشيرا إلى أن البلدين سيواصلان عملهما المشترك بنفس الزخم.

 

كما شكلت زيارة الوفد المغربي إلى سانتياغو مناسبة من أجل إجراء مباحثات مع رئيس المحكمة الدستورية، كريستيان لوتوليي أغيلار، الذي أعرب عن اعتزازه بهذه الزيارة التي مكنت من تبادل التجارب والخبرات وتمتين روابط التعاون بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، مضيفا أن تبادل الزيارات للوفود المغربية والشيلية سيساهم في توطيد هذه الروابط، التي أعرب عن يقينه بأنها ستظل وثيقة على مر الزمن.

 

وفي نفس السياق، أبرز رئيس مجلس الشفافية، فرانسيسكو خافيير ليتوريا، أنه “من المهم جدا العمل والاستفادة من تجارب دول شقيقة كالمغرب الذي يمكن أن نستلهم منه العديد من التجارب الناجحة في مجال الحكامة ومحاربة الرشوة”.

 

واعتبر أن تجربة المغرب في مجال تقنين القنب الهندي ستكون مجدية ومهمة بالنسبة للشيلي التي تسعى إلى مكافحة الاتجار بالمخدرات والجريمة المنظمة ومحاربة الفقر والهشاشة.

 

وخلال هذه اللقاءات التي أجراها الوفد المغربي، بحضور سفيرة المغرب بسانتياغو، السيدة كنزة الغالي، أبرز رئيس مجلس المستشارين الأهمية التي يوليها المغرب لتطوير علاقاته مع الشيلي التي تعتبر بوابة المغرب نحو بلدان قارة أمريكا اللاتينية، مشيدا بمستوى العلاقات الثنائية التي شهدت دينامية كبيرة في السنوات الأخيرة.

 

كما شدد السيد ميارة على ضرورة الرقي بهذه العلاقات، التي يميزها تطابق وجهات النظر حول العديد من القضايا لاسيما بالمحافل والمنتديات الدولية، إلى أعلى المستويات، وذلك في كافة المجالات.

 

و يضم الوفد كلا من السيدة نائلة مية التازي، رئيسة لجنة الخارجية والدفاع الوطني والمغاربة المقيمين بالخارج، وعبد القادر سلامة عضو فريق التجمع الوطني للأحرار، عضو المجلس لدى البرلمان الانديني، وأحمد الخريف، عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، عضو المجلس لدى برلمان أمريكا الوسطى، وزكرياء الحنيني، رئيس ديوان رئيس مجلس المستشارين، وحسن أزرقان، رئيس قسم العلاقات الخارجية.

23/06/2022

http://www.mapexpress.ma

 

النعم ميارة: المركز الثقافي محمد السادس لحوار الحضارات بكوكيمبو الشيلية منارة حضارية وإشعاعية للمملكة في أمريكا اللاتينية

 

أكد رئيس مجلس المستشارين، السيد، النعم ميارة، أن المركز الثقافي محمد السادس لحوار الحضارات بمدينة كوكيمبو الشيلية، الواقعة على بعد 461 كلم شمال العاصمة سانتياغو، يعتبر منارة حضارية وإشعاعية ترسي جسور التفاعل الثقافي بين المملكة المغربية وعموم بلدان أمريكا اللاتينية.

 

وقال السيد ميارة، الذي يقود وفدا برلمانيا في زيارة إلى البلد الجنوب أمريكي، في تصريح لقناة الأخبار المغربية M24، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، عقب مباحثات أجراها مع عمدة مدينة كوكيمبو، علي مانوشيهري، إن الأدوار الطلائعية التي يضطلع بها هذا المركز الفريد من نوعه في القارة، تجعلنا نثمن كل الجهود المبذولة وتدعونا في نفس الآن إلى مواصلة المزيد من العمل حتى تتمكن هذه المعلمة الحضارية للمملكة من تحقيق جميع أهدافها والمتمثلة أساسا في التعريف بثقافة وتاريخ وحضارة المغرب لدى شعوب المنطقة.

 

وبعد أن أعرب عن امتنانه للاهتمام الكبير الذي يبديه الشيليون عامة وساكنة وسلطات كوكيمبو، خاصة، لهذه الأيقونية المغربية، وهو ذات الاهتمام الذي يدخل في إطار تطوير العلاقات بين البلدين، عبر عن الأمل في أن يتم التوقيع على اتفاقية توأمة جديدة مع مدينة ساحلية مغربية تنضاف إلى الاتفاقية التي سبق توقيعها بين كوكيمبو المطلة على المحيط الهادي ومدينة فاس.

 

من جهته، اعتبر عمدة كوكيمبو، علي مانوشيهري، أن زيارة الوفد البرلماني المغربي مكنت من تعزيز أكبر لعلاقات التعاون التي تجمع بين البلدين، وعلى وجه الخصوص، مدينة كوكيمبو التي باتت تتموقع بفضل المركز الثقافي محمد السادس لحوار الحضارات والدور الذي يضطلع به، كواحدة من المدن اللاتينية متعددة الثقافات التي أضحت وجهة سياحية دولية.

 

وأضاف “بكثير من الاعتزاز نفخر بتواجد المعلمة المغربية الفريدة من نوعها في أمريكا اللاتينية بكوكيمبو ونعتز بأننا ربحنا الرهان على التفاعل الثقافي” باعتباره أفضل الآليات لمد جسور التعاون بين الشعوب.

 

من ناحية أخرى، أبرز أن التحديات المطروحة أمامنا تدفع إلى التفكير في توسيع دائرة التعاون لتشمل أيضا مجالات اقتصادية وسياحية وفلاحية وطاقية، معربا عن الرغبة في الاستفادة من تجربة المغرب في مجال تدبير الموارد المائية وتحلية مياه البحر لا سيما وأن المغرب قطع في هذا السياق أشواطا مهمة.

 

من جانبها، اعتبرت سفيرة المغرب بالشيلي، السيدة كنزة الغالي، أن المركز الثقافي محمدا السادس لحوار الحضارات يعتبر منصة من خلالها يتم التعريف بالثقافة المغربية وقيم التسامح والانفتاح والسلام والمحبة التي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس يحرص على إشاعتها عبر العالم.

 

كما اعتبرت السيدة الغالي أن مجالات التعاون بين كوكيمبو والمغرب لا تنحصر فقط في الشق الثقافي بل هناك أيضا العديد من المشاريع التي يمكن تعزيز التعاون بشأنها ومن بينها الطاقات المتجددة والموارد المائية.

 

وقام الوفد بزيارة إلى المركز والاطلاع على مختلف عمليات إعادة التأهيل وتسهيل الولوج إليه خاصة من خلال توفير مصعد كهربائي خارجي. كما زار الوفد مختلف المرافق التي يتوفر عليها المركز، ومن بينها المسجد ذو الطابع المعماري المغربي الأصيل بمنارته التي تناجي في شموخ جبال الأنديز، والمكتبة التي تتوفر على آلاف الكتب والإصدارات والمنشورات التي يقوم المركز بتوفيرها لزواره ترجمة وتأليفا ونشرا باللغتين العربية والاسبانية.

 

و بالمناسبة قام الوفد أيضا بزيارة المعلمة الدينية “صليب الألفية الثالثة” التي تقع على تل إل فيخيا في كوكيمبو، قبالة المركز الثقافي محمد السادس لحوار الحضارات.

 

وخلال زيارته إلى الشيلي والتي ستستمر إلى غاية يوم 25 يونيو، سيجري الوفد المغربي سلسلة مباحثات مع عدد من المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين و أفراد المجتمع المدني.

 

و يضم الوفد كلا من السيدة نائلة مية التازي، رئيسة لجنة الخارجية والدفاع الوطني والمغاربة المقيمين بالخارج، وعبد القادر سلامة عضو فريق التجمع الوطني للأحرار، عضو المجلس لدى البرلمان الانديني، وأحمد الخريف، عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، عضو المجلس لدى برلمان أمريكا الوسطى، وزكرياء الحنيني، رئيس ديوان رئيس مجلس المستشارين، وحسن أزرقان، رئيس قسم العلاقات الخارجية.

 

22/06/2022

https://alhadat.ma/148845

https://aldar.ma/273510.html

 

 

 

قراءة 221 مرات
قيم الموضوع
(0 أصوات)
موسومة تحت

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)