تنصيب مجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية بالبرلمان البيروفي

الإثنين, 06 تموز/يوليو 2020 09:04



تم بالبرلمان البيروفي تنصيب مجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية، وذلك بهدف تعزيز التقارب بين المغرب والبيرو، وتبادل التجارب بين المؤسستين التشريعيتين بكلا البلدين وتوطيد الحوار والتعاون والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

 

وترأس مجموعة الصداقة، التي تضم أعضاء يمثلون قوى سياسية مختلفة، النائبة البرلمانية عن حزب "القوة الشعبية" والرئيسة السابقة للمؤسسة التشريعية، مارتا غلاديز تشافيز كوسيو.

 

وتضم مجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية، التي تم تنصيبها نهاية الأسبوع الماضي بمقر البرلمان بالعاصمة ليما، مارتيريس ليزانا سانتوس (حزب القوة الشعبية)، الذي يتولى مهمة نائب الرئيسة فيها، ومانويل ميرينو دي لاما، الذي يشغل منصب الرئيس الحالي للبرلمان البيروفي، وروبين بانتوخا كالفو (حزب الاتحاد من أجل البيرو)، وماريا لويسا سيلوبو (حزب القوة الشعبية).

 

وأشارت سفارة المملكة بالبيرو، في بيان، إلى أن هذه المبادرة تؤكد الدينامية الإيجابية التي تشهدها العلاقات بين البلدين، مسلطة الضوء على الدور الذي يمكن أن تضطلع به مجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية لتعزيز التعاون متعدد الأبعاد وتوطيد أواصر الصداقة بين المغرب والبيرو، لا سيما من خلال إطلاق مبادرات وأنشطة برلمانية مشتركة.

 

وأضافت أن تنصيب هذه المجموعة في السياق العالمي الحالي المتسم بتفشي فيروس كورونا المستجد سيشجع على إحداث إطار موات للتعاون بين المؤسستين التشريعيتين بكلا البلدين، ومنصة ستتيح الفرصة لتعزيز التبادل المثمر وتقاسم الخبرات والتجارب في مختلف المجالات، لا سيما في قطاعات الصحة والاقتصاد والتعليم.

 

المصدر
01/07/2020
http://maroc.ma/

 

قراءة 56 مرات
قيم الموضوع
(0 أصوات)
موسومة تحت