هكذا تخدم الجامعة المصالح الإستراتيجية للمملكة في أمريكا اللاتينية

الأربعاء, 24 كانون2/يناير 2018 16:00

20/01/2018
إذا كانت مهمة الجامعة تكمن في تكوين أطر مؤهلة ومواطنين مسؤولين وتزويدهم بالمعارف الراقية والمهارات اللازمة، التي تحتاجها جميع القطاعات وتطوير المعارف الأساسية ونشرها عن طريق البحث العلمي، فإن التحديات السياسية التي يواجهها المغرب تجعل من الواجب زيادة المهمات والأدوار التي تضطلع بها الجامعة المغربية، حيث على عاتقها أيضا القيام بمهمات ذات أبعاد استراتيجية لمواكبة الدينامية السياسية والاقتصادية التي تم إطلاقها في السنوات الأخيرة.

وتتوفر الجامعة، اليوم، على مجموعة من الخبرات والكفاءات، التي باستطاعتها أن تلعب دورا ثقافيا وسياسيا في الوقت نفسه، انطلاقا من الجانب الأكاديمي والبحث العلمي. فالخبرة التي يتوفر عليها الجامعيون والأكاديميون يمكن استثمارها أيضا في خلق دينامية بين المغرب وأمريكا اللاتينية من خلال إقامة علاقات وشراكات وبرامج علمية وثقافية ودبلوماسية بين المؤسسات الجامعية والباحثين والمهتمين بين ضفتي المحيط الأطلسي (أمريكا الوسطى وجزر الكاريبي وأمريكا الجنوبية من جهة والمغرب من جهة أخرى).

كما أن تلك الخبرات والكفاءات باستطاعتها أن تقوم بدور ريادي وإشعاعي على المستوى الجامعي وعلى مستوى المجتمع المدني من خلال تنظيم لقاءات دولية مستمرة بين المغرب وأمريكا اللاتينية حول القضايا الثقافية والاجتماعية والسياسية التي تهم الجانبين. كما أن التعريف بعدالة ومشروعية القضية الوطنية يجب أن يكون دائما ضمن الأهداف المباشرة أو غير المباشرة.

من جهة أخرى، يجب التركيز والتأكيد على أن المغرب يتوفر على مؤهلات استراتيجية وثقافية تجعله محورا رئيسيا بين الشرق والغرب والشمال والجنوب (أفريقيا – أمريكا اللاتينية). فالمغرب يعتبر البلد العربي الوحيد الذي يتوفر على شاطئي البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي.

كما أنه من الناحية اللغوية والثقافية، يعتبر المغرب البلد العربي الوحيد الذي تحتل فيه اللغة الإسبانية -اللغة الرسمية لما يقارب عشرين دولة في القارة الأمريكية اللاتينية - أهمية كبيرة نظرا لقربه من إسبانيا، حيث لا تبعده عنها سوى 14 كلم. فالإسبانية لغة متداولة لدى ما لا يقل عن 3 ملايين من السكان في شمال المغرب وفي صحرائه.

وبذلك فهي أكثر من لغة تدرس في المدارس، إنها لغة وثقافة تشكل جزءا من هويته وإرثه، وذلك يعود إلى تاريخ الأندلس والحماية الإسبانية، ولأن هناك حاليا مدينتين مغربيتين (سبتة ومليلية) لغتهما الإسبانية.

يجب إذن تقييم ورد الاعتبار لهذا الإرث الذي لا يوجد في أي بلد في أفريقيا. هذا الموروث الذي يبوئنا مركزا مهما ويجعلنا قنطرة بين أمريكا اللاتينية وأفريقيا، حيث يعتبر المغرب أيضا بوابة بالنسبة إلى دول أمريكا اللاتينية للسوق الأفريقية بفضل موقعه الاستراتيجي وعضويته في الاتحاد الأفريقي وشراكته مع السوق الجنوبية Mercosur.

من جهة أخرى، فإن الإرث والذاكرة المشتركة العربية الأندلسية والأمازيغية واليهودية والأطلسية والأفريقية للمجتمع المغربي ولمجتمعات أمريكا اللاتينية هي محرك أساسي للحوار والتعاون الثقافي بين الجهتين. يجب أن يؤدي هذا الإرث إلى حوار ثقافي وتثقيفي في مقاربته لأمريكا اللاتينية.

هذا الخطاب سيرجع بنا إلى إظهار الروابط المشتركة التي توحدنا كالإرث الحضاري الأندلسي، الذي تزخر به مجتمعات أمريكا اللاتينية كنتيجة للاستعمارين الإسباني والبرتغالي لهذه القارة، وسيكون ذلك فرصة أيضا للتعريف بالمغرب، وبالتالي تغيير العديد من الأفكار الخاطئة حول المجتمع المغربي وتاريخه وثقافته ونظامه السياسي.

* أستاذ بجامعة محمد الخامس
https://www.hespress.com/orbites/378157.html

قراءة 309 مرات
قيم الموضوع
(0 أصوات)