المرجع العربي الأول المتخصص في شؤون أمريكا اللاتينية

أمريكا اللاتينية: التقرير السياسي للعام 2017

couv-rap2017

أمريكا اللاتينية :التقرير السياسي للعام 2016

Rap2016

تقرير أمريكا اللاتينية لسنة 2015

تقرير أمريكا اللاتينية لسنة 2014

  

تقرير أمريكا اللاتينية لسنة 2013

علاقات المغرب مع دول أمريكا اللاتينية

علاقات المغرب مع دول أمريكا اللاتينية

وزير الخارجية البرازيلي في زيارة عمل مغاربية

.

تشمل تونس والجزائر 

 

زيارة وزير خارجية البرازيل لتونس يوم 20 جويلية 2018

يؤدي وزير العلاقات الخارجية البرازيلي نونس ألويسو فيريرا بداية من الجمعة 20 جويلية 2018 زيارة رسمية لتونس وهو ثالث رئيس دبلوماسية برازيلي يزور تونس بعد 2011.
ويتضمّن برنامج الزيارة لقاءات تجمعه بالرؤساء الثلاثة وبنظيره خميّس الجهيناوي الذي يبحث معه بالخصوص سبل تنمية المبادلات الاقتصادية والقضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الدولي والإقليمي ومنها الإرهاب والوضع في ليبيا والصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.

وتأتي هذه الزيارة ردّا على الزيارة الرسمية التي أدّاها وزير الشؤون الخارجية خميّس الجهيناوي من 25 إلى 28 أفريل الماضي.

تطوير المبادلات الاقتصادية التجارية
وحسب سفيرة البرازيل في تونس مارسيا مارودا سيلفا أصبحت تونس تعتبر البرازيل شريكا مهمّا في إطار استراتيجيتها للتموقع على الساحة الدولية وتنويع شركائها بعد أن كان اهتمامها مركّزا على شركائها في أوروبا. وأوضحت في حديث لليدرز أنّ التعاون الفنّي الثنائي بدأ يتطوّر من خلال تبادل التجارب في قطاعات كالتنمية الاجتماعية والصحّة والسياحة والفلاحة ، في حين تعزّز الحوار السياسي وتنامى تبادل الزيارات في أعلى مستوى.

وأكّدت أنّ زيارة وزير العلاقات الخارجية لبلادها تمثّل فرصة للمضي قدما على درب تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية التي لم تستفد من طاقات البلدين ، مشيرة إلى أنّ اجتماعا لمجلس المؤسسات البرازيل - تونس سيعقد على هامش الزيارة بمشاركة ممثلين عن جامعة الصناعات بساو باولو وغرفة التجارة العربية البرازيلية والعديد من شركات التصدير والتوريد البرازيلية.

وكانت تونس خلال سنة 2017 الوجهة السابعة للصادرات البرازيلية نحو تونس (بلغ حجم المبادلات التجارية 337,14 مليون دولار منها 286,61 مليون دولار صادرات برازيلية والبقية أي 50,5 مليون دولار واردات).

والمرجح أن يساهم إبرام تونس لاتفاق تونس مع منظمة سوق أمريكيا الجنوبية الذي بدأت المفاوضات بشأنه في أوت 2017 برئاسة البرازيل في دعم المبادلات التجارية بين البلدين.

وسيتمّ خلال الزيارة التوقيع على اتفاقية في مجال التربية والمرجح أن يتم كذلك التوقيع على اتفاقية في مجال الدفاع الذي شهد التعاون الثنائي فيه تطوّرا ملحوظا في السنوات الأخيرة.
http://ar.leaders.com.tn/

 

رئيس تونس: حريصون على تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية مع البرازيل
أكد الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، حرص بلاده على الارتقاء بالعلاقات السياسية والاقتصادية مع البرازيل؛ بهدف تحقيق المصلحة المشتركة والاستفادة من الإمكانيات الهامة المتاحة في البلدين.
جاء ذلك خلال استقباله اليوم الجمعة، وزير العلاقات الخارجية لجمهورية البرازيل الاتحادية ألويزو نوناس بمناسبة زيارته إلى تونس.
وأعرب الوزير البرازيلي عن تقدير بلاده للتجربة الديمقراطية التونسية، وأنها تولي أهمية لتطوير العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون مع تونس، خاصة في المجالات التي يتميز فيها البلدان بخبرات هامة.
على الصعيد ذاته، أشاد الوزير البرازيلي - خلال لقائه رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد - بعمق العلاقات التاريخية بين بلاده وتونس والحرص المشترك على تطويرها حاضرا ومستقبلا.
وأكد أنه لمس حرصا خاصا من قبل رئيس الحكومة التونسية على السير مع البرازيل نحو مزيد من تنويع علاقات البلدين وإثرائها بما يخدم مصلحة الجانبين.
نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر رئيس تونس: حريصون على تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية مع البرازيل برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الهلال اليوم
https://www.arabyoum.com/

 

 

 

الوزير البرازيلي للعلاقات الخارجية في زيارة عمل إلى الجزائر

 

سيقوم الوزير البرازيلي للعلاقات الخارجية, ألويسو نونيس فيريرا فيلهو بزيارة عمل إلى الجزائر من 22 إلى 24 يوليو بدعوة من وزير الشؤون الخارجية السيد عبد القادر مساهل, حسبما ما جاء يوم الخميس في بيان لوزارة الشؤون الخارجية.
وأكد البيان أن الوزيرين "سيناقشان بهذه المناسبة امكانية تعزيز أليات التعاون المتاحة وبحث فرص جديدة للاستثمار والشراكة التي تعود بالمنفعة على البلدين".
وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية أن هذه الزيارة "ستسمح للوزيرين, طبقا للأعراف القائمة, بمواصلة التشاور وتنسيق مواقف البلدين حول المسائل الدولية والاقليمية ذات الاهتمام المشترك وكذا في المحافل التي ينتسب إليها البلدان".
http://www.aps.dz/ar/algerie/58854

 

الجزائر و البرازيل تتفقان على استكمال بعض الاتفاقات من أجل توفير مناخ أعمال جيد

 

23/07/2018
اشار وزير الشؤون الخارجية, عبد القادر مساهل هذا الاثنين إلى ان الجزائر و البرازيل اتفقا على "استكمال بعض الاتفاقات" من اجل السماح للمؤسسات بالبلدين من العمل "بأريحية" و مع توفير "كل الضمانات المرجوة".

و صرح مساهل بمناسبة اجتماع العمل الذي جمعه بنظيره البرازيلي, ألويسيو نونيس فيريرا فيليو الذي يقوم بزيارة عمل الى الجزائر قائلا "لقد اتفقنا على استكمال بعض الاتفاقات التي وجب اعادة النظر فيها من اجل اضفاء اطار قانوني لهذا التعاون و تمكين مؤسسات البلدين من العمل بأريحية و مع كل الضمانات المرجوة".

و ذكر مساهل في ذات السياق أن حجم المبادلات بين البلدين بلغ 3,5 مليار دولار و هو "ضئيل" مقارنة بقدرات البلدين.

و أكد مساهل ان الجزائر و البرازيل قد التزما بعقد اجتماع يضم غرفتي التجارة في البلدين في أقرب الآجال من أجل بعث منتدى رجال الأعمال, مشيرا إلى أن هناك قطاعات يجب تحديدها لا سيما الصناعة و الزراعة و الاشغال العمومية من اجل الاستفادة من التجربة البرازيلية.

و أكد يقول "السوق الجزائرية جد واعدة حيث أن الأمن و السلم مضمونان بالنسبة للاستثمارات" مضيفا في هذا الصدد أن المسار لا زال مستمرا لأجل أيضا تعزيز التعاون في مجال الأمن و الدفاع.

كما أفاد أن الجزائر قد أقامت مع البرازيل علاقات "جد قوية" لا سيما في سياق الزيارة التي قام بها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الى هذا البلد خلال سنة 2005 و التي شكلت " خطوة كبيرة" لبعث هذا التعاون.

ولدى تطرقه الى التعاون في المجال الدولي أبرز مساهل أنه كان" تشاور قوي" مضيفا بالقول " يعمل بلدانا سويا في المحافل الدولية و ضد التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية للدول أيا كان مصدرها ".

و أردف في هذا الشأن بالقول "نحن نؤيد تسوية النزاعات في اطار الحوار و التشاور لإقامة عالم أمن" مشيدا بالتعاون القائم بين البلدين سيما على مستوى منظمة الأمم المتحدة و بلدان عدم الانحياز.

و أشار مساهل من جانب أخر الى أنه تطرق مع نظيره البرازيلي إلى التجربة الجزائرية سيما الوئام المدني و المصالحة الوطنية و تعميق الديمقراطية.

و أكد مساهل" اليوم يتفق الجميع على القول بأننا نعيش في بلد مستقر بفضل السياسة التي يقودها رئيس الجمهورية".

من جهته دعا وزير العلاقات الخارجية البرازيلي, ألويسيو نونيس فيريرا فيليو, الى تعزيز الشراكة الاقتصادية و تسهيل الاستثمارات بين الجزائر و البرازيل مشيرا الى أن العلاقات السياسية بين البلدين "منسجمة جدا".

و في تصريح له على هامش اجتماع عمل مع وزير الشؤون الخارجية, عبد القادر مساهل أكد الوزير البرازيلي قائلا "لقد أكدنا على ضرورة تشجيع الشراكة الاقتصادية من أجل تسهيل الاستثمارات".

و اعتبر المسؤول البرازيلي أن العلاقات على المستوى السياسي بين البلدين " منسجمة جدا", مضيفا أنه على الصعيد الاقتصادي يجب تنويعها و تعميقها لتصبح "مكثفة أكثر" بين المؤسسات.

من جهة أخرى, صرح فيريرا فيليو أن زيارته الى الجزائر تجسد عزم الحكومة البرازيلية على مواصلة علاقاتها "المميزة" بين البلدين طالما أن البلدين يشاطران نفس المبادئ الاساسية, سيما التمسك بالجانب الاجتماعي للتنمية الاقتصادية و عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان.

و تحدث الوزير البرازيلي عن فترة لجوئه السياسي بالجزائر خلال السبعينيات مؤكدا أنه وجدها "متطورة" في جميع الميادين و "حاضرة أكثر فأكثر" في القضايا الدولية و ذات تأثير "متزايد".

وأضاف قائلا "الجزائر أرض لجوء بالنسبة لي و بالنسبة للكثير من الزملاء البرازيليين و المناضلين من أجل التحرير ببلدان اخرى" مضيفا أن البلدين يتطلعان لأن "يكونا مسهلين و دعاة للتعاون و السلام بمنطقتينا".

وحل رئيس الدبلوماسية البرازيلية بالجزائر في زيارة عمل من اجل المشاركة في اجتماع الحوار الاستراتيجي الجزائري-البرازيلي بدعوة من مساهل.
وكانت قد انعقدت اولى اجتماعات الحوار الاستراتيجي في اكتوبر 2015 بالجزائر العاصمة حيث تم التوقيع على اتفاق انشائه خلال الدورة الرابعة للجنة المختلطة والتي جرت ببرازيليا في الـ 19 جويلية 2010.
وتوج الاجتماع الاول بوضع آلية لدفع وتكثيف الحوار الاستراتيجي الجزائري والبرازيلي كما أنه شكل فرصة لمناقشة واقع العلاقات الثنائية وآفاق توطيدها من خلال وضع برامج ومشاريع ومبادرات شراكة ذات المنفعة المتبادلة في جميع المجالات.
وجاء في بيان مشترك ان الجزائر و البرازيل التزمتا بالعمل على تقوية العلاقات الاقتصادية وتنويعها وتعزيز الاطار القانوني القائم بين البلدين.
كما التزم البلدان أيضا بتطوير التعاون والتبادلات الثنائية في مجالات الطاقة والصحة والأشغال العمومية والزراعة و التنمية الاجتماعية و التعليم العالي والبحث العلمي.
http://www.radioalgerie.dz/news/ar/article/20180723/146775.html

 

الاجتماع حول الحوار الاستراتيجي الجزائري-البرازيلي


ينعقد الاجتماع حول الحوار الاستراتيجي الجزائري-البرازيلي الاثنين القادم بالجزائر برئاسة وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل مناصفة مع وزير العلاقات الخارجية ألويسو نونيس فيريرا فيلهو.
ويندرج هذا الاجتماع في إطار زيارة العمل التي سيقوم بها رئيس الدبلوماسية البرازيلي إلى الجزائر من 22 إلى 24 يوليو الجاري بدعوة من السيد مساهل .
وخلال هذه الزيارة سيدرس الوزيران فرص تعزيز إجراءات التعاون القائم بين البلدين ويبحثان فرص استثمار جديدة وشراكة تعود بالمنفعة على الطرفين .
كما ستسمح هذه الزيارة للوزيرين طبقا للأعراف القائمة بمواصلة التشاور وتنسيق مواقف البلدين حول المسائل الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك وكذا في المحافل التي ينتسب إليها البلدان .
ويذكر أن الاجتماع الأول للحوار الجزائري-البرازيلي انعقد في أكتوبر 2015 بالجزائر علما أنه تم التوقيع على استحداث هذا الحوار حلال الدورة ال 4 للجنة الوزارية المشتركة التي جرت في برازيليا يوم 19 يوليو 2010 .
وقد كرس الاجتماع الأول لوضع أليات من شأنها إعطاء دفع للحوار الاستراتيجي الجزائري-البرازيلي. كما شكل فرصة لمناقشة وضعية العلاقات الثنائية وأفاق تدعيمها من خلال وضع برامج و مشاريع و مبادرات تعود بالفائدة على الجانبين في جميع المجالات.
وقد التزمت كل من الجزائر والبرازيل بالعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية وتنويعها وتدعيم الإطار القانوني القائم بين البلدين حسب بيان مشترك.
كما التزمتا بتشجيع تطوير التعاون و التبادلات الثنائية في مجال الطاقة والصحة والتجارة والأشغال العمومية والفلاحة والتنمية الاجتماعية والتعليم العالي والبحث العلمي.
البرازيل ضمن الشركاء التجاريين ال5 الأهم للجزائر:
وفي المجال التجاري صنفت البرازيل في سنة 2017 ضمن الزبائن الخمسة الأهم للجزائر ب 08ر2 مليار دولار (6 بالمئة من الصادرات الشاملة الجزائرية) مما يمثل زيادة بنسبة 7ر28 بالمئة مقارنة بسنة 2016 .
في مارس المنصرم أوضح وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي عقب لقاء خص به سفير البرازيل بالجزائر ادواردو بوتلهو باربوزاي أن البرازيل بإمكانه المساهمة في بعث الصناعة الجزائرية مشيرا إلى الخبرة البرازيلية في مجالات المناجم والحديد والصلب التي يمكن أن تستفيد منها المؤسسات الجزائرية في إطار مشاريع الشراكة.
وفي مجال صناعة السيارات ي دعا يوسفي المتعاملين البرازيليين للاستثمار بالجزائر في قطاع تصنيع مكونات وأجزاء السيارات معتبرا ان المتعاملين الجزائريين والبرازيليين بإمكانهم أيضا التعاون في ميدان الصناعات الغذائية.
من جهته أشاد السفير البرازيلي بالمستوى الجيد للعلاقات الاقتصادية بين الجزائر والبرازيل مشيرا إلى ان المبادلات التجارية بين البلدين ارتفعت بنسبة 30 في المئة في 2017 مع فارق لصالح الجزائر .
https://www.djazairess.com/akhbarelyoum/249487

 

العلاقات الخليجية - اللاتينية: الفرص والتحديات

 

Araa-ASPA

أمريكا الجنوبية والدول العربية: حصيلة 10 سنوات من العلاقات السياسية

تطور العلاقات التجارية بين المغرب وأمريكا اللاتينية

IEMed

مـن نـحــن؟

محـسـن مـنجــيد

Orange Colour Red Colour Blue Colour Green Colour